ليلة الحناء في أفراح الجزائر عادات التراث في مهب الريح !

ليلة الحناء في أفراح الجزائر عادات التراث في مهب الريح !

ليلة الحناء في أفراح الجزائر
أشعار ” التقدام التمربيع” و” البياتات” عادات تكاد تندثر

حتى وقت قريب كانت الأفراح الجزائرية لها طابع خاص يميزها وعن غيرها من البلدان العربية.

وكانت اهم تلك العادات والتقاليد في الجزائر هي ليلة الحناء.

وليلة الحناء تسبق ليلة العرس و كما جرت العادة أن يحضر أهل العريس لبيت العروس كل ما يلزم لعشاء العروسة قبل الوليمة
وفي تلك الليلة يحضر أهل العريس لمنزل العروس نساءا ورجالا .
فالرجال يأتون لقراءة الفاتحة في حين تحضر النساء أو ما يعرف ” بالبياتات” لتحنية العروس
ومن عادات في هذا اليوم المشهود للعائلتين فيحضر أهل العريس معهم “الطبق “ويحضرون معهم لوازم الحناء وتستقبلهم أم العروس بالعطور وماء الورد الذي يوضع في المرش المخصص لذلك .
ويتألف الطبق من عدة هدايا تقدمها لعجوزة أي “الحماة” لكنتها ويتكون من عطور وصابون وملابس مختلفة .
وهذه الهدايا حسب استطاعة كل عائلة فقد يوجد في الطبق عقد أو سوار من الذهب لدى العائلات الميسورة.
أما لوازم الحناء فتتكون من طاسة تخلط فيها الحناء وبيضتين تخلط بها الحناء وماء الورد أو الزهر والشمع المخصص للعرائس.
وبعد الانتهاء من (التصديرة ) و العشاء تتخذ العروس مكانا لها وسط تجمع النسوة وعادة ما تفرش لها زربية وتجلس عليها وسادتين ويوضع أمامها
” الطبق ” وتقوم أخت العريس أو خالته بعرض الهدايا التي تم إحضارها للعروس وكلما تعرض هدية تزغرد النساء الحاضرات ابتهاجا بها.
وبعد ذلك يتم إشعال الشموع وتحملها فتاة من أهل العريس وفتاة من أهل العريس إيذانا ببدء مراسيم الحناء .
تتقدم لعجوزة” الحماة” لتخلط الحناء بالبيض وماء الزهر ثم تأخذ بيد العروس اليمنى وتضع لها الحناء وسط أزهايج خاصة تعرف باسم” التقدام أو “التقدام التمربيع” و الذي يرافق ربط الحنة
و التقدام قد يسبق الحنة فيمكن أن يكون اعلانا بوصول أهل العريس بأن تتقدم احدى قريباته بالتقدام عند الوصل للبيت و ترد عليها من أهل العروس و هذا شكل أخر من ” التقدام”
ومما يقال عند ” التقدام
بسم الله بسم الله او بيك يبدا البادي او بيك يبدا البادي و اللي ما صلى على النبي يسمى الشاقي .
تربح تربح يا الرابح و الفال قال انشاء الله .
محمد محمد صلو يالاما ( الأمة) عليه سيدنا و حبيبنا ويربح من صلى عليه جينا من طريق بعيدة و كرارسنا يرعد
هذي مرتك ياوليدي و عشرة في عينين العدو
محمد محمد ولدي يا وليدي يا نوار اليسمين جينا ندو لالا البنيا و نخلوههم في السحين.
محمد محمد بنتي يالالا يا رجلين الحمامة خرجي البنات عمك بقيهم بالسلامة .
يا سيدي وليدي خسر مالك لا تخاف جبانالك طفلة صغيرة و حمامة من راس الكاف.
الزينة يالالا يا عينين الساف ،خطب فيك ميات واحد ،و القليل يخاف…
الله الله يا الميمة خرجي لبنتك و صيها تتهلا في العجوز و الشيخ ودعوة الخير تديها …
زينة يا لالا ما تبكيش تشياني ،راكي رايحا لوليد الفاميليا ماشي للبراني.
علاي علاي يا البنية كيما يعلو النجوم ،دارك دارك يا البنية ،دار الميمة ما دوم .
انت يا لالا البنية يا غزالة بين زوج جبال واحد باباها اللي رباها ،و الثاني زوج حلال …
لزينة يا لالا نوضي تلبسي ،شيخك جاب الفاليزا ،ولوسك حاب التاكسي
يتم تحنية العروس بعد أن تضع لها القطعة النقدية الذهبية ( لويز بو ربعة ) و يتم تغيطتها بقطعة من القطن و قفاز خاص بالمناسبة يكون مطرزا.

للمزيد..

من أقسى رسائل الطلاق| أبترك من حياتي كما أبتر قدمي المريضة (الرسامة فريدا كاهلو)

صفحتنا الرسمية فرندة – Farandh

ليلة الحناء في أفراح الجزائر
ليلة الحناء في أفراح الجزائر
شارك المقالة