التبادل الطاقي |ما الفرق بين العطاء المشروط والعطاء اللا مشروط؟!

التبادل الطاقي |ما الفرق بين العطاء المشروط والعطاء اللا مشروط؟!

التبادل الطاقي |ما الفرق بين العطاء المشروط والعطاء اللا مشروط؟!

يأخذكم  موقع فرندة في رحلة تتحدث عن التبادل الطاقي، وعلاقات العطاء بين الناس المشروط منها واللا مشروط،
فالعطاء نوعين عطاء مشروط بأخذ وعطاء بلا حدود.
وهناك نوع من العلاقات كي يستمر يجب أن يكون هناك توازن بين العطاء والأخذ بين الطرفين (تعطي وتأخذ)
وهناك علاقات تجد نفسك تعطي ولا تنتظر الأخذ، كمساعدة الأخرين وخدمتهم، لأنه بمجرد مساعدتك له تشعر بالسعادة وتتولد لديك طقة سلام ومحبة، ومن ثم لا يفرق معك شكره على تلك المساعدة.

نوع العلاقات القائم علي التوازن مثل الصداقة أو الارتباط لو هناك طرف يعطي حب واهتمام ومساعده ودعم ويؤدي واجباته ولكن لا يجد مقايب هنا يجب التوقف ومراجعة الأمر stop
راجع نفسك وأعد تقييم العلاقة واختار لها مسار أخر أما تكملتها وذلك يتطلب حدوث توازن وكل طرف يؤدي واجباته ويأخذ حقوقه من الطرف الآخر.

أو استكمال العلاقة واستمرار العطاء ولكن دون انتظار المقابل وتذكر لا يوجد قاعدة ثابتة ولكنك من تحدد المناسب لك في أي علاقة، بما يتوافق مع حبك وتقديرك لذاتك واستحقاقك.
الأهم أن تكون مرتاح في العلاقة ولا تظلم نفسك بنفسك.
وغالبا من يأتي على نفسه في العلاقة ويختار دائما التضحية والبذل أكثر مما يستحق الطرف الأخر، دائما يجد نكران جميل وا يجد شكراً لما بذله.
وأيضا سيتم استغلاله -مع انه نفع الآخر- ولكن تم استغلاله لأنه نفع في المكان الغلط للشخص الغلط، ضع نفعك في المكان الصحيح وبحكمة ولمن يستحق ويُقَدِر نفعك. 

للمزيد..

علاقة التبادل الطاقي والأبراج| الأسد يعلمك لتشرق والعقرب يخرجك من بئر الأسرار !!
 متي تمنع عطائك؟
أن تمنع عطائك عن من لا يستحق عطائك
من يشكو دائما ويلوم غيره على ظروفه ولا يبدي أي مسؤلية تجاه ما يحدث له وإن حاولت مساعدته ينتقص من طاقتك ولا يستجيب لرأيك وأفكارك فهو فقط يريدك ليسمعك شكواه وأنينه.

أثير الذكريات والحياة في الزمن الماضي ويعيش حالة بؤس وشقاء معنوي ولا يتحلى بالأمل.

يميل للدراما ويجري وراء شهواته المادية.
لايريد التغير أو النهوض بروحه، ولديه تأكيد داخلي أن من حققوا أهدافهم محظوظين وتناسي أن الله سبحانه وتعالى وضع قوانين كونيه عادلة تسري علي الجميع سواء عرفتها أم لم تعرفها، سواء سنك كبير أو صغير أيا كان دينك أو جنسك أو جنسيتك

الله عادل والحياة عادلة جداً، والله لا يظلم الناس شيئاً ولكن الناس أنفسهم يظلمون
 تذكر متي تعطي ومتي تمنع حتي لا تندم وحتي لا يصبح عطاؤك عادة مهدورة فالبشر لا يقدرون العطاء المجاني
أعطي بحب ولا تظلم نفسك بعطاء منقطع النظير
أن تجعل نفسك أولي أولوياتك وعلي رأس اهتمامتك هو طريق لأن تكون فيه علي أولي أولويات الآخرين
لعيب العلاقات واعي متي يعطي ومتي يمنع ومتي يعطي بشروط ومتي يعطي بلا شروط.

#لعبة_العلاقات
محمد أيمن

للمزيد..

التبادل الطاقي بين الأشخاص ..متى ابتعد؟ متى اقترب؟!

صفحتنا الرسمية فرندة – Farandh

التبادل الطاقي ولعبة العلاقات
التبادل الطاقي ولعبة العلاقات
شارك المقالة